الثقافي

ورقة تين

عهود الزيدي

على ما يبدو، قصص الطفولة لا نهاية لها، وأنا بإتجاه وادينا الجميل، تستشف ذاكرتي صورا بروازها النقاء، أبى الزمان أن يطويها، أو يلحقها بشيء من غباره.

أشجار التين الثلاث، المتصلة ببعضها البعض جذورا، المتشابكة أغصانا وأوراقا، تقع على سفح جبل المزرعة، ملاصقة لساقية الماء، على مقربة من (الّلجل) والذي ناله شيء من الجمال بإنحناءة أحد الأغصان، عاكسا صورة بهية على صفحة الماء المخضرّة، يقابلها شموخ إنعكاس أشجار الموز والفافاي.

فيما كان أطفال الشواطئ يبنون قلاعا وحصونا من الرمال الذهبية، وعلى مد النظر أمامهم مياه بحر عمان الزرقاء، كنّا نحن أطفال القرى نجمع التراب من أرضنا التي نعشق، ونصنع طينا بإضافة الماء بنسبة معينة، نصنع بيوتا، أسوارا، وبعض التحف.

في المزرعة أعددنا المشاريع الرائعة، بجانب أشجار التين الثلاث، وفلج الساقية، هناك أخي يعد العجينة الطينية، أختي وبنات عمي يبنين البيوت والقصور، وأنا… بفكرتي المختلفة، أشعلت بعض الجمال لمجموعة البناء، ولا يضاهي الأنامل الرقيقة الممتلئة طينا.. شيئا. 

كنت أقطف أوراق التين بعدة أحجام، أنتقي مكانا تصل إليه أشعة الشمس، أضع الأوراق بعيدة عن بعضها البعض قليلا، ثم أخضبها بالطين المائل للسيولة، قوامه كقوام عجينة الكيك، عليّ الإنتباه الطين يجب أن يكون في الوجه المقلوب للورقة، نغادر قبل أن يخيم الظلام ملاذ التسالي، وكل أحاديث المساء حينها نتسائل كيف سيصبح شكلها بعد أن تجف! .

نعود في الصباح للمزرعة حيث تركنا تفاصيل الطين، بعد تناول وجبة الإفطار والتي تكون غالبا كأس شاي حليب وكسرة خبز عماني، أُعدت بحب الأمهات، ونكهة حنانهن. 

كلن منا يعرف موقعه، لفة سريعة على ما أنجز بالأمس، ونظرة متفحصة نتأكد إذا ما الطين أصبح جافا تماما، قبل أن نلمسه وتضيع الجهود. 

بالنسبة لي تحفتي أتركها يومين على الأقل لتصبح أقوى، بحذر أفصل الورقة عن الطبقة الطينية.. ويالجمالها، تشكّلت ورقة بجميع تفاصيلها… العروق تبدو بارزة، حتى تلك الانحناءات اللطيفة المتشعبة ارتسمت بشكل متقن،  وهنا سرّي الصغير، في أهمية وضع العجينة الطينية على الوجه المقلوب للورقة.

نفرح لإنجازاتنا مهما كانت صغيرة، نتشارك الحبور، في زمن جميل لم يكدر صفوه شيئا، وقلوب بيضاء لا تعرف سوى البحث عن الفرح المتاح، سعادتنا مضاعفة كلما مرّ أحد أعمامنا مشجعا، متسائلا كيف فعلتم هذا!

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق