الثقافي

أيّـــوب

د. سيف الرمضاني

من ديوان “نوارس” الذي سيصدر قريبا

كُـلُّ الطَّــريقِ حَـرائِــقٌ وَنُـــــدوبُ

فَاضْــرِبْ بِـرِجْـلِكَ فيـهِ يا أَيّـــــوبُ

خَـمْـسونَ .. مَـلَّ الانْتِظارُ وُقوفَنـا

في بابِــهِ وَتَـثـــاءَبَ المَـنْــــدوبُ

فَارْفَـعْ نِــداءَكَ في أَتيــنَ فَـرُبَّمـــا

هَـبَّ الشِّمــالُ إذا دَعـاهُ جُـنـــوبُ

وَلَـرُبَّمـا نَـثَـرَ الخَـريفُ غَـمـــامَـــةً

بِــرَذاذِهــا يَـتَـجَـرَّعُ المَـسْـغــوبُ

وَاهْـتَـزَّ في سَـمْـحانَ أَلْـفُ لُبانَــةٍ

مَـسْكــونَةٍ تُـثْـري دَمـاً وَتَـــذوبُ

فَـتَـحومُ في صَحْنِ البَليدِ ظِـلالُها

وَيَـهـيمُ فيهِ الصَّـالِبُ المَـصْلــوبُ

يا سِـيَّـدَ الصَـبْرِ الجَميلِ أَلَمْ يَئِــنْ

وَقْـتُ الإقامَـةِ .. تَسْتَقيـمُ قُـلـــوبُ

كَـانَتْ هَـنـا .. دَمُـهـا دَمي ؛ لكِنَّهـــا

رانَـــتْ عَلَـيْهـا قَتْـــرَةٌ وَذُنــــــوبُ

فَـتَـفَـرَّقَـتْ .. هامَتْ عَلَى شَـرْيانِهـا

حَـيْـثُ التَـشَــــرُّدُ أَوْجُــهٌ وَدُروبُ

العـابِـرونَ عَلَى بَـقـايا حُـلْـمِـهِــــمْ

لَا يَـعْـرِفـونَ بِـأَنَّــهُ مَـكْـــــــــذوبُ

وَالسَّـاكِـنـونَ جِـراحَـهُـمْ أَبَـداً وَقَـدْ

ظَـنُّـوا بِـأَنَّ مِـياهَـهَــا سَـتَـــــروبُ

خَـمْـسونَ .. يا نَـزْفَ الدَّفاتِرِ والمُنَى

تَـقْـديــرُ سِـنِّــي خَـتْـمُهُ مَـضْـروبُ

قَـدْ صَـفَّـقَ الفيـنيقُ ساعَـةَ مَوْلِدي

وَهُـنــاكَ عُـمْـري عِـنْدَهُ مَكْـتـــوبُ

لِلـشَّـمْـسِ أَقْـلَـعْنا مَعاً .. كَـمْ مَـــرَّةٍ

ماشَى شُـــروقٌ دَرْبَـنــا وَغُـــــروبُ

وَطَـريقُـنـا أَنْ لَـيْـسَ ثَـمَّـةَ رَجْـعَــةً

فَـنَــــذوبُ ؛ أَوْ يَـتَـحَقَّقُ المَطْلــوبُ

فـيـنـيـقُ – والجَمْرُ الذي خَـلَّـفْـتَـــهُ

تَـقْـتــاتُ مِـنْـهُ حَـضــارَةٌ وَشُـعـوبُ

هَــلَّا حَـفَـرْتَ بِـهِ اسْـمَ مَنْ في دَرْبِنا

نَدْعـوهُ عَـلَّ مَـعَ الصَّـباحِ يَـثــوبُ

خَـمْـسونَ .. مَـلَّ الانْتِظارُ وُقوفَنـا

في بابِــهِ وَتَـثـــاءَبَ المَـنْــــدوبُ

لَـمْ تَـبْـقَ بَـيْنَ ضُلوعِنا “ تَيْمينَـةٌ”

لَـمْ نَـتْـلُـها في بابِـــهُ وَنَـلــــــــوبُ

لَـمْ يَـبْـقَ وِرْدٌ تـالِـــدٌ أَوْ مُـحْــدَثٌ

ضَــجَّ الدُّعــا ، وَتَـبــــايَنَ الأُسْلوبُ

أَمَّـا الكِـتـابَـةُ – وَالبَـشـيرُ مُـهَـلْـهَــلٌ

بِـقَـمـيـصِـهِ – ما شافَـهـا يَـعْـقـوبُ

وَقَـصائِدُ الفَجْرِ الكَـذوبِ شِـفاهُـها

مَـنْـفــوخَـةٌ وَقَـــوامُـهـا يَـعْـسـوبُ

تَسْتَعْـرِضُ الكَـلِماتُ قِـصَّةَ طُـهْرِها

وَكَـأَنَّ باقـي المُـفْـرَداتِ ذُنــــوبُ

لَـمْ يَـبْـقَ مَـنْ نَـدْعـوهُ يَحْمِلُ هَمَّنا

فـي دَرْبِـنـــا إِلَّاكَ يـا أَيُّـــــــــوبُ

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق