العام

الفرق التطوعية ..  أفرع الخير المترامية تظلل المجتمع

 

التكوين- خاص

لو سئل أي عربي عن أكثر الشعوب تسامحا وتراحما فيما بينهم لقالوا على الفور: “العمانيين”.. هذه الشهادة التي تأتي من الغريب قبل القريب تؤكد أن ما يزرع من خير في المجتمع تحصده الأجيال المتوالية ويتوارثه الأحفاد عن الآباء والأجداد، ولكن أعمال الخير التي كانت تجري بسهولة وتبدو كعادات مألوفة وسهلة أيام الحارات، أصبح مع الاتساع والانتشار وظروف العمل والسكن أصبح أكثر صعوبة الآن، ولذلك برز دور الفرق التطوعية والنشاطات الاجتماعية أكثر فأكثر، وازداد العمل التطوعي تنوعا في توجهاته وتخصصا على المستوى الجغرافي والفئات المستهدفة.

وحول أهمية النشاطات التطوعية تقول زينب السعدية -الناشطة في المجال التطوعي-: إن العمل التطوعي مهم جدا، لأنه انعكاس لفكرة التكافل التي حث عليها ديننا الحنيف، ولأنها جزء من تكوين المجتمع العماني الذي ما زالت صيغة التكافل جزءا من شخصيته الاجتماعية المنعكسة على سلوكه وتصرفاته.

تتحدث عن انخراطها في هذا المجال قائلة: بدأت العمل التكافلي من خلال منصات التواصل الاجتماعي، وكانت بسيطة في البداية، من خلال المشاركة في فعاليات ضمن فرق عمل في دولة الإمارات العربية المتحدة، وغالبها ذات توجهات اجتماعية، وبعضها ذات توجهات رسمية، ومع الوقت تطورت الفكرة، واهتممت بتوجيه فكرة العمل التطوعي للسلطنة، وتشاركت مع الزميل الإعلامي سعيد المعمري من أجل تحقيق هذا النشاط المجتمعي، فصرنا نتلقى الدعوات ذات الرسالة والأهداف الاجتماعية والصحية والتربوية، كما قمنا بابتكار عدد من الفعاليات التي نالت استحسان المتابعين.

وترى أن العمل التطوعي بالفعل يدخل مراحل متطورة فتقول: مؤمنة بأن الزمن تغير، والوسائل تطورت، ولذلك حضرنا بالفعاليات من خلال الانستجرام بداية، ثم تماشينا مع تقنية السناب، وجعلنا الأحداث الاجتماعية متابعة من جانب الآلاف من الناس، وهذا فتح لنا بابا كي نكون جزءا من مسيرات نجاح متعددة المستويات، تصب في صالح المناشط الاجتماعية ورسالتها التوعوية والهادفة.

ورغم أن العمل التطوعي اختياري ولا يعود بعوائد مالية إلا أن الاستمرار فيه ليس سهلا حيث يقابل العاملين فيه بعض التحديات وحول ذلك تشرح زينب قائلة: لقد آمنت أن العمل التطوعي مثمر، ويحتاج أولوية، صحيح أنه يأخذ الكثير من الجهد والتعب، من حيث تصميم التعامل مع الحدث، ووضع تفاصيله، وإدارة جدواه وانتشاره بين الناس، ولكن التوفيق من الله حالفنا في الخطوات التي قمنا بها.

وتؤكد السعدية على أهمية الإعلام الاجتماعي قائلة إن العمل التطوعي جزء من وظيفة هذا الجانب من الإعلام، الذي يهتم بالجانب الآخر غير الرسمي، والذي يصب في صالح الشرائح المجتمعية التي لا يصلها التلفزيون ولا الصحف، أو بالأحرى لا يوجد الوقت الكافي والمساحات لاحتوائها عبر هذه القنوات، لذاك آثرنا أن نستقل عبر نشاط اختصاصي، لذلك أسسنا كمجموعة من الاعلاميين والنشطاء فريق عمل لمبادرة باسم (نقطة تحول) تضم الاعلامي سعيد المعمري والاعلامية زهوه المقبالي والزميل خالد الشبلي، وأنا، ونأمل أن يكون العام الجديد هو باب نحو مرحلة جديدة من عمرنا الإعلامي والتطوعي بصورة مختلفة .

شواهد انسانية

ومن ولاية السويق وفي مجال آخر تنفق فاطمة الكيومية جهدا ووقتا كمتطوعة وتقول: إن العمل التطوعي فطرة جُبِلَ الإنسان عليها وهي صفة منذ خلق الإنسان على وجه البسيطة، والشواهد الدينية والتاريخية كثيرة في هذا المجال، فالعمل يصنع من المجتمع مجتمعا متلاحما مترابطا تسوده المحبة والألفة، ونحن نشيد بالعمل التطوعي المبني على أسس ونظم وخطط مدروسة ونعيب العمل التطوعي العشوائي؛ كون الأول هو الأكثر ظهورا ويتلمسه القاصي والداني، فالعمل التطوعي يشعر الإنسان بنوع من الراحة والسعادة النفسية خاصة عندما يشعر بالإنجاز، وانعكاس الخير ثمارا في المجتمع، فيفيض شعور السرور الداخلي أن الله سخره لمساعدة إنسان في أي مجال كان .

وتشرح أن العمل التطوعي والذي تنخرط فيه مر بثلاث مراحل؛ بدأت بقيام مجموعة مصغرة غلب عليها الحماس بإنشاء فرق تطوعي لخدمة منطقة معينة أو لأهداف معينة، لكن هذه المجموعات أو الفرق تواجه مجموعة من التحديات أو المشاكل والأخطاء نتيجة لعدم وجود الإستراتيجيات المنهجية الواضحة، وفي المرحلة الثانية بعد مرور عدة سنوات تبدأ بعض الفرق بالاختفاء عن ساحة العمل التطوعي نتيجة لعدم القدرة على الاحتفاظ بالاستمرارية، والبعض أيضا يبدأ في الاقتناع بأن الدمج هو أحد الحلول للبقاء والاستمرار، إضافة إلى ذلك ظهر في هذه المرحلة دور اللجنة الإجتماعية بنادي السويق والتي قامت بإدارة العمل التطوعي في الولاية بشكل جديد أكثر تنظيما وتنسيقا، لكن سرعان ما ظهرت بعض التخبطات والأخطاء.

وتكمل قائلة إن المرحلة الثالثة هي مرحلة إنشاء “فريق السويق التطوعي الخيري” تحت مظلة وزارة التنمية الإجتماعية وتم خلال هذه المرحلة تحويل الفرق التطوعية الى مبادرات، وهذه تعتبر نقطة التحول الكبيرة والتي أثرت بشكل كبير على دور هذه الفرق المجتمع، وبعد الكثير من الوقت لتأسيس هذا الفريق وتشكيل النظام الأساسي وبعض المتطلبات الإدارية، مما أدى إلى دخول هذه الفرق في فترة من الكمون في هذه المرحلة، حتى تعود للعمل بقوة، وقد حققنا عددا من الإنجازات ، أهمها تشكيل اللجنة الشبابية الإجتماعية، والتعاون الدائم والمستمر مع دائرة التنمية الإجتماعية بالولاية، وتشكيل فريق السويق التطوعي الخيري تحت مظلة التنمية الإجتماعية بالولاية.

وتشير إلى وجود مجموعة من التحديات يمكن تلخيصها في نقاط تشمل: نقص ثقافة المجتمع بدور العمل التطوعي في تقويم المجتمعات، والوقت وعملية التفريغ للمتطوع، وعدم وجود القيادات في الفرق التطوعية والافتقاد للاستمرارية، إلى جانب الافتقار للنظام والعمل المؤسسي، وعدم وجود آلية ونظام واضح لإدارة العمل التطوعي، والافتقار أيضا للدعم المادي.

تعاون المجتمع

ومن زاوية أخرى تروي زينب المشيفرية تجربتها مع العمل التطوعي قائلة: العمل التطوعي قربني أكثر إلى الله، ثم إلى المجتمع الخارجي، وصنع مني إنسانة لها شخصيتها وذاتها، ومن خلال العمل التطوعي حققت العديد من الإنجازات وهي قربي من المجتمع، وكذلك ظهوري للإعلام بما أقدمه من أعمال تطوعية تخدم المجتمع، وقد قمت أيضا من خلال عملي بتقديم حفل للأيتام في شهر أغسطس مع رئيس فريق ملاذ الطير للمواهب الأستاذ عمر البلوشي، وأيضا تقديم حفل اليوم الأخير لملتقى “زمان أول” الثالث في السنة نفسها. كما نقوم أيضا بتوزيع المؤن التي تأتيني من فريق الرحمة عن طريق فريق سواعد التطوعي، الذي ساعدني منذ البداية  في الدخول في العمل التطوعي، وشاركت مع العديد من الفرق التطوعية كفريق إحسان التطوعي، ورحله لدار المسنين في الرستاق ، والعمل مع فريق جمعية الرحمة، كما تعلمت الكثير من خلال المشاركة في الحملة الوطنية للحصبة.

وحول التحديات قالت: إن التحديات والصعوبات لم تكن كبيرة، وتركزت في التفاصيل مثل النقل، وتشجيع البعض ومعارضة البعض الاخر.

حصاد الخيري

أما إسماعيل البلوشي من فريق حصاد لوى الخيري فيقول إن لدينا رؤية واضحة وهي تحقيق التكافل الاجتماعي بين أفراد المجتمع، ونعمل تحت مظلة رسمية لها مجلس إدارة يتبعه عدد من اللجان من أبرزها اللجنة الاجتماعية واللجنة المالية ولجنة التوجيه الأسري، وقد كانت أولى أهدافه تكوين قاعدة بيانات واضحة عن التكوين الديموغرافي للمجتمع؛ حيث تم حصر الأسر المحتاجة وتصنيفها وفق معايير واضحة إلى عدة أصناف حسب شدة الاحتياج، وقد شمل الحصر عدة فئات مختلفة وهي (الأيتام، الأرامل، المطلقات، أسر السجناء، أسر الضمان، المعاقين، كبار السن) وبناء على  قاعدة البيانات هذه انطلق الفريق في تنفيذ الأعمال التطوعية في الولاية .

ويتذكر بدايات العمل قائلا: كان أول الأعمال كفالة الأسر المعسرة سواء كفالة شهرية تشمل صرف كوبون غذائي شهري بقيمة 50 ريال عماني، أو كفالة موسمية تكون مع الأعياد وفي رمضان ومع بداية المدارس، ثم كفالة الأيتام وتشمل صرف 25 ريال عماني لكل يتيم، والعناية بفئة كبار السن حيث يصرف لهم من الفريق بعض الأدوات الصحية بشكل شهري، كما أصبح عملنا حاليا يتضمن ترميم المنازل، إلى جانب مشروع آخر يتبناه الفريق وفق أسس وضوابط محددة، كما أن للفريق خطة سنوية تتضمن  إقامة العرس الجماعي في شهر 7 من كل عام، وتنفيذ برامج الإفطار في رمضان مثل مشروع إفطار عابر سبيل، وتجميع وإعادة توزيع زكاة الفطر، ومشروع أطفالنا أمانة ، الى جانب مشروع الإرشاد الزواجي، ومشروع الحقيبة المدرسية، ولم يقتصر عمل الفريق على المساعدات المالية بل انتهج منهجا آخر وهو المساعدة الفكرية والتخطيط السليم لحياة سعيدة من خلال مشروع إعادة أمل، ومشروع القرض الحسن، ويأتي الاحتفاء بالمناسبات كأحد أهم الأعمال التطوعية من خلال توجيهها الوجهة الصحيحة ومن أبرز المناسبات الاحتفاء بيوم التطوع والذي ضم فرق خيرية وفرق تطوعية وجمعيات المرأة العمانية على مستوى المحافظة  .

ويوضح أن أهم العقبات التي تواجه الفريق، هو كثرة الطلبات المقدمة للمساعدة والضعف في إيجاد الطاقم التطوعي الكافي لدراسة هذه الحالات وتقديم يد العون والمساعدة لها.

الابرار التطوعي

ويقول  هيثم الجهوري من فريق الابرار التطوعي إن الإنسان مدني بالطبع، وهذه المدنية تتطلب التعايش مع الغير في محيط مترابط متماسك يشد بعضه بعضا، والأعمال التطوعية التي تصب في المحيط المجتمعي البسيط هي إحدى الركائز والوثبات من أجل النهوض بالمجتمع المحيط، ولكن العشوائية والاجتهادات الفردية غير مجدية وإن كانت تسعى لتقديم الخدمات الإنسانية، ومن هنا كان لعمل الفرق التطوعية بصمته الواضحة وانتشاره في المجتمع العماني، وتوافد الشباب في الخوض في غمارة إنما يعكس مدى الحب والإخلاص لتراب هذا الوطن والإحساس بالمسؤلية تجاه أرضه وعنوان عزه وشرفه، ولا ننسى الجانب الإنساني العظيم وإن كان هذا خُلق ليس بغريب، أو دخيل ولنا في التاريخ شواهد في ذلك.

ويضيف أن العمل التطوعي تربة خصبة لتنمية قدرات الشباب، ولعل من أهم إيجابياتها، على سبيل المثال لا الحصر، الإحساس بالمسؤلية، وتقدير الذات، والعمل بروح الفريق الواحد وتعزيز العلاقات الإجتماعية. ومع كل ما يرافق العمل التطوعي من إيجابيات إلا أنها لا تخلو من التحديات، وأهم تحدٍ هو كسب ثقة المجتمع المحيط بالفريق، لأنه في جميع أعمال التطوع هناك احتكاك مباشر مع المجتمع وتتعامل مع فئات عمرية مختلفة وأفكار وتوجهات متنوعة، لذا يجب أن تكون مشاريع الفريق مدروسة بحكمة من جميع الاتجاهات، ورسم خطط بديلة لمقابلة كل الظروف التي ربما تعترض المشروع، وكذلك رؤية الفريق يجب أن تكون واضحة وأهدافه واقعية ومنطقية، ولابد أيضا من التدرج في تثبيت دعائم الفريق ومدى الرضا من الجميع قبل إشهار الفريق رسميا حتى لا يمر بالاجراءات ثم يفشل في العمل.

وحول أهم المشاريع التي شارك بها الفريق يقول: شاركنا في تشجير مدخل البلد، وتنظيف الأفلاج بالتنسيق مع دائرة البلديات بالولاية، وتفعيل المناسبات الوطنية والدينية بإقامة الأمسيات المتنوعة، وإصلاح الطريق المؤدي إلى المقبرة مع عمل إنارة للطريق، والتعاون مع لجنة الزكاء بالولاية في تقديم الزكاة لمستحقيها وإعانة الأسر المعسرة في شهر رمضان والأعياد، والإشراف على زكاة الفطر مع اللجنة المعنية بالبلد في جمع الزكاة وحصر مستحقيها وآلية توزيعها والآن بصدد استغلال بعض المساحات من إجل تهيئتها كمواقف إضافية تخدم البلد.

السويق الخيري

ويرى أحمد القاسمي عضو مجلس إدارة فريق السويق الخيري أن هناك أهمية بالغة للعمل التطوعي في المجتمع أولا في تحقيق المكاسب الدينية، ألا وهي الثواب من الله تعالى، كما له دور مهم في استمرار حياة الشعوب وترك آثارا إيجابية على حياة الأفراد والمجتمعات، وزيادة وتقوية الإنتماء الوطني، وتخفيف الأعباء عن المؤسسات الحكومية والعمل بمبدأ الشراكة المجتمعية.

وتأتي برامج الفرق التطوعية وما تقدمه من مبادرات مختلفة تنصب لتحقيق تلك الأهداف وتنسجم مع غايات العمل التطوعي؛ ففريق “الكبار بركة الدار” التطوعي سابقا والمدمج حاليا في فريق السويق الخيري التطوعي، كمبادرة والمعتمد في لجنة التنمية الاجتماعية بولاية السويق، أحد الفرق التطوعية التي تعمل في حدود ولاية السويق والتي تهتم بكبار السن بالتحديد حيث يقدم الفريق مجموعة من البرامج لأعضائه لتنمية مهاراتهم في التعامل مع احتياجات المسنين ومتطلباتهم وتقديم مبادارت تعتني بالمسنين، على سبيل المثال لا الحصر برامج ترفيهية كالأمسيات الشعرية والمسابقات الرياضية، وكذلك يقدم الفريق برامج توعوية صحية  بالتعاون مع مجموعة دعم صحة المسنين بمجمع الصحي والمراكز بولاية السويق، بهدف نشر الجانب الصحي للمحافظة على صحة المسن.

وشرح طريقة عمل الفريق قائلا: يتواصل الفريق كهمزة وصل مع مجموعة مع الشركات الخاصة ورجال الأعمال، بهدف توفير أجهزة بديلة تعويضية يحتاجها المسن كالكراسي المتحرك والسماعات والنظارات. وسعى الفريق على تأسيس قاعدة بيانات للمسنين في ولاية السويق لمتابعة حالتهم الاجتماعية والصحية وتوفير ما يحتاجه المسن في حياته اليومية، وكذلك نظم الفريق مجموعة من الزيارات لدار الرعاية الاجتماعية بالرستاق لأعضاء الفريق ومجموعات من المسنين بهدف التواصل مع ساكني الدار من المسنين وتوزيع عليهم الهدايا وتوفير بعض ما يحتاجونه ولتعزيز الروابط الاجتماعية، مشيرا إلى أنه وكحال كل عمل لا بد من وجود تحديات وعقبات، ومن أمثلة هذه التحديات عدم وجود الجوانب التشريعية التي تنظم العمل التطوعي وتنظيم جمع المال، وكذلك عدم وجود اهتمام حقيقي بفرق التطوع والمتطوعين من الجانب الحكومي، وأحيانا يتسبب ذلك في تبديد طاقات الشباب المتطوعين في إجراءات وروتين ونقاشات تقلل من وقت ينبغى إتاحته للعمل المجتمعي، ويشير إلى تحدٍ آخر وهو عدم تقبل المسنين لبعض البرامج التي يقيمها الفريق، ناهيك عن العزوف من بعض الأفراد عن العمل التطوعي بسبب عدم وجود نظرة شمولية للعمل التطوعي وكيفية تطبيقه في الميدان ويرى أن هنا ينبغي على الإعلام بأن يقوم بدوره

القيم النبلية

أما أيمن الخروصي فيقول: يُعدّ العمل التطوعي إحدى أهم القيم النبيلة التي يقوم بها العديد من الأفراد لخدمة المجتمع سواء كان بتقديم معونة عينية أو مالية أو قيمة معنويّة أو جهد لمساعدة الآخرين، وتُشير هذه الأعمال إلى مدى الإنتماء الفردي لوطنه ومن الأعمال التي نقوم بها: تقديم الطرود الغذائية، وتسديد فواتير الكهرباء والمياه للأسر المعسرة، وكفالة الأيتام، وتوفير بعض الأجهزة الكهربائية للأسر، وتوفير الوجبة الصباحية للطلاب، وإنجاز معاملات الأسر، والمساعدة في بناء المنازل والمساجد ومدارس القرآن، والبنايات الوقفية، وفي تنظيف الشواطئ والمقابر والأفلاج وصبغ المطبات، بالاضافة إلى تنظيم حملات التبرع بالدم والمحاضرات التوعوية وغيرها الكثير في الجانب التوعوي والثقافي والإجتماعي والصحي.

ويضيف: بحمد الله تم اندماج أغلب الفرق التطوعية الموجودة إلى فريق واحد يحمل اسم الولاية وهو فريق السويق التطوعي ليكون العمل أكثر تنظيم بعيدا عن العشوائية والتكرار في المبادرات وسيحمل الصفة القانونية تحت مظلة لجنة التنمية الإجتماعية وهذا سيعطي قوة للإنطلاق بأعمال الفريق، مشيرا إلى مواجهة صعوبات لرفض بعض الفرق للاندماج تحت اسم واحد، لكنه متفائل بالتغلب على الصعوبات بالتكاتف. واختتم بالتوجه بالشكر لكل المؤسسين والداعمين والمتبرعين على ما يومون به من خير وخدمة المجتمع.

مبادرون

وتحدث يونس بن يعقوب السناني عضو فريق مبادرون التطوعي التابع لنادي صحم الرياضي قائلا: في هذا العام استهدفنا جميع شرائح المجتمع؛ فقد عمل الفريق من خلال ثلاث مجموعات (مجموعة أصدقاء المجتمع) وتنشط هذه المجموعة في المجالات الخيرية وعمارة بيوت الله من حيث النظافة وتزويدها بالمياه، و(مجموعة اصدقاء البيئة) والتي نفذت قافلة صحم الأولى بعنوان “لنجعل شواطئنا تبتسم” لتنظيف شواطيء الولاية بمشاركة أكثر من 120 مشارك ومشاركة، وقافلة صحم الثانية بالتزامن مع يوم الشجرة بعنوان “غرس 100 شتلة ليمون في ربوع ولايتنا”، كما كان لهذه المجموعة دور في شهر البلديات بالتعاون مع بلدية صحم، أما (المجموعة الثقافية) وهي المجموعة الثالثة فقد أقامت هذه المجموعة محاضرات دينية وتوعوية وثقافية، فمثلا أقامت جلسة إفتاء للشيخ إبراهيم الصوافي، ومحاضرة توعوية عن الإبتزاز الإلكتروني للمحاضر فراس النقبي، ومحاضرة بعنوان “شذرات من السيرة” للشيخ أفلح الخليلي وغيرها، كما أقامت هذه المجموعة “سؤال تراثي يومي” في شهر رمضان المبارك يطرح عبر وسائل التواصل الإجتماعي وسؤال يوم يطرح في بعض المساجد بعد صلاة التراويح

وحول التحديات قال: يأتي على رأس التحديات إشتراطات وزارة التنمية الاجتماعية في تسجيل الفرق التطوعية، كما أن العمل التطوعي تواجهه معوقات التمويل والدعم فأغلب مناشط فريق مبادرون التطوعي كانت بجهود ذاتية من أعضاء الفريق مع بعض الدعم المحدود من مؤسسات القطاع الخاص.

ثقافة المجتمع

أما سالم السعيدي يقول من فريق عناية لحماية البيئة: نحن نعمل في مجال البيئة ونسعى جاهدين لعمل العديد من الفعاليات البيئة، كحملات نظافة مختلفه وتشارك معنا العديد من الجهات سواء التنمية الزراعية والفرق التطوعية والرياضية، وإدارات البيئة وحملات توعوية والعديد من المعارض المختلفة في المدارس، والفكرة التي نريد أن تصل للمجتمع هو أن العمل التطوعي لا يرتبط بمجال معين، فكل المجالات يمكن أن يتطوع فيها الإنسان ويقدم خدمات، وحول التحديات ترتبط في ثقافة المجتمع ومفاهيم العمل وطريقته بحيث لا يفهم أن هناك سببا ما يجعل الشخص يهتم للمشاركة في المجالات التطوعية.

عمل متواصل

ومن جانبه يقول ناصر المقبالي من فريق البريمي التطوعي: إن إجمالي الفعاليات والمبادرات والمشاريع في 2017م وصلت إلى ما يقارب 152 وبتكلفة إجمالية تزيد على 100 ألف ريال عماني والتي تنوعت بين المسابقات والأعراس الجماعية وكفالة يتيم وغيرها إلى جانب الفعاليات المتنوعة والمشاريع الخدمية، والهدف من الفريق هو تعميق لروح المواطنة وترسيخ قيمها ونشر ثقافة التطوع لأن المتطوع يساهم في بناء الوطن، وحول التحديات يقول استطعنا بالتعاون تجاوز مرحلة التحديات وكل شخص فخور بما قدمه ويقدمه.

نشر هذا الاستطلاع في العدد (28) من مجلة التكوين..

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق