أخبار اللبان

“خطف الحبيب” في طبعة عمانية ضمن 14 دار نشر

في تجربة نشر غير مسبوقة عربيا

صدرت في مسقط الطبعة العمانية من رواية “خطف الحبيب” للروائي الكويتي طالب الرفاعي، في تجربة غير مسبوقة في عالم النشر بالوطن العربي، وستكون لبان حاضرة ضمن 14 دار نشر عربية قدمت للقارىء هذا العمل الأدبي في نفس يوم صدوره.

وأعرب الرفاعي عن سعادته بهذه الخطوة التي يأمل منها الوصول إلى أكبر قدر من القراء في عدد واسع من البلدان العربية، في تخطّ لمشكلة النشر خاصة وسط الظروف الحالية، وانتظار المعارض أو وصولها بكلفة عالية إلى الراغبين باقتنائها، كما أنها تعكس التنوّع لدى دور النشر من خلال تصاميم مختلفة للأغلفة، وهذا بعد إضافي للتجربة، علما أن الروائي طالب الرفاعي قدّم العمل هدية لدور النشر مقابل عدد بسيط من النسخ، لدعم تبنّي الفكرة من قبل أصحاب هذه الدور حيث ستنحصر مبيعاتهم في أوطانهم فقط.

وتصدّر غلاف “خطف الحبيب” في نسختها العمانية لوحة للفنان العالمي ضياء العزاوي، وهي من مقتنيات المؤلف، فيما قدم المؤلف عمله إهداء إلى أخته “الحبيبة حياة، ذكريات عمر ولهفة لقاء لا تنطفىء”، لتستهل جملتها الأولى بإشارة قوية إلى هويّة العمل الأدبي العميقة حيث “لا اعتراض على شمس الله”، حيث تكتمل الرؤية بالجملة التالية التي يقولها أحد أبطال الرواية، الابن الذي يصرخ في وجه والده “عقابكم قادم، عقابكم قادم” ليتزيّا باللباس الأفغاني، ويدخل في متاهة تبدو لا حدود لها.

فبطل الرواية رجل كويتي، مليونير، يقع في علاقة مع شابة جميلة، إيرانية، وفيما يكابد مشقّات الحياة وتداعياتها، يواجه مصير ابنه أحمد، أحب أولاده إليه، يلتحق بالمجموعات الجهادية، فلا يكاد يعرف عنه شيء: “تف أخبارٍ تصلني عنه؛ مجاهد ضمن جماعة إسلامية تقاتل في سورية! منذ صغره كان الأحب إلى قلبي، تسكرُ روحي حين أحتضنه ونتصارع معًا. أدغدغه في  اخاصرته وفخذه، فيعلو صوت ضحكاته الحلوة”، وما يصله من أخبار يدخله في متاهة أكبر: “الحمد لله، أحمد صار أميرً ا لجماعة جهادية في سورية، وأصبحت كنيته أبا الفتح الكويتي”.

لا يكاد الرفاعي يبتعد كثيرا عن لعبته الروائية التي قدّمها في أكثر من عمل سابق، حيث المكان يلعب دور البطولة، مقتربا من المناطق الاجتماعية الشائكة، بعيدا عن التنظيرات السياسية وإلباس حمولة البطولات الوهمية لأشخاص لا يستحقونها، فأبطال الرفاعي أبناء المجتمع الكويتي، يكاد المرء يصطدم بهم في جولاته على أسواقها وديوانياتها، بسطاء ورجال أعمال، المعاناة الدائمة في البحث عن “حياة حقيقية” وسط العذابات النفسية، وكان آخر أبطاله في رواية “حابي” الشاب الكويتي الذي غيّر جنسه نتيجة اضطرابات هرمونية، و البطل هذه المرة في “خطف الحبيب” مليونير يعيش بذخ الحياة: “منذ انتهاء الاحتلال العراقي، تعوّدتُ أن أستبدل سيارتي كل سنة. بمجرد أن يصل الموديل الجديد يُرتّب صديقي وكيل المرسيدس سيارتي الجديدة، ويرسلها إليَّ ، بعد أن يُثمِّن سيارة العام الماضي”.

ولأنها قصة حياة فلا بد من “حكاية حب” تجمّل الحالة السردية، فمنذ النظرة الأولى “يخّيّل إليَّ أن نداءً خفيًّا لاح في نظرتها وصفحة وجهها، فمسَّ وحرّك وترًا في خاطري، يوم الاثنين ظل خيال رؤيتها يلوح لي بين الفينة والأخرى، وشعرت بها تشاركني مقعد السيارة وأنا عائد إلى البيت”.

فتتحدد لعبة الرواية فنيا على مسارات عدّة، أسرة المليونير في صورته العائلية، ارتباطاتها وتوازنه بينها، داخل محيطها الحميمي، ودخول ابنه أحمد إلى تنظيمات جهادية، ثم وجود الوجه الآسر في انعكاسه الجمالي على شخصية البطل، حيث الحاجة الماسّة للمرء حينما يتعبه دوران عجلة الحياة بشدّة، فيرغب في النزول منها قليلا، مستريحا لبعض الوقت، خارج حدود المكان والزمان اللذين يعبثان بقدرته على التوازن، وتحقيق كل الأمنيات: “ولدي يترأس جماعة إرهابية، تقاتل في بلاد الشام! وها هي فتاة شابة لا أعرفها تعترض طريقي فجأة فتشغل بالي”، فالبطل أمام حالة مفصلية أخرى، هروب عاطفي إلى مكمن آخر: ” في سنواتي الأخيرة، صرتُ أشعرُ بأن جسد المرأة يستأثر باهتمام تلصصي؛ فحين يمرُّ جسدٌ طريّ من أمامي، يعبر وعطرٌ في أثره، أُلملم نظراتي، وأكتم هواجسي، وأبلع ريق رغبتي، وأسكت..

وتبقى الإشارات إلى الأمكنة في الكويت واضحة، من خلال وصف دقيق للشوارع والمعالم المعروفة في المدينة كسوق الصالحية، في طريقه اليومي بين بيته ومكتب الشركة، أو سائر حركته، وصولا إلى المسارات التالية التي تنتهجها الرواية، حيث يسافر إلى طهران لمقابلة خاطفي ابنه، والمفاجآت التي تحدث بما يجعلها رواية صاخبة بالأحداث، مفعمة بأسلوب سردي جميل، ينطلق بذات الروح، من بداية الرواية، إلى نهاية الحكاية.

يذكر أن الروائي طالب الرفاعي، وهو مؤسس ومدير الملتقى الثقافي الكويت حاليا، قد بدأ مسيرته الأدبية منذ أن كان في الجامعة منتصف سبعينيات القرن الماضي، وحاصل على بكالوريوس الهندسة المدنية من جامعة الكويت عام 1982 وشهادة الماجستير (MFA) في الكتابة الإبداعية من جامعة كنغستون لندن، وترجمت بعض أعماله إلى الإنجليزية والفرنسية والألمانية، ورأس لجنة التحكيم لجائزة البوكر العربية في دورتها الثالثة عام 2010، ومن أعماله” بوعجاج طال عمرك”، و”أغمض روحي عليك”، و”مرآة الغبش”، و”حكايا رملية”، و”سرقات صغيرة” و”ظل الشمس”، و”رائحة البحر” و” الثوب” و”سمر كلمات” إضافة إلى “حابي”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق