مقالات

التقليد المبصر

هبة النعيمي

 

 

 

هل هناك تقليد مبصر ؟ ربما تتعجب من المسمى الذي أتيتُ به بعد تفكيرٍ طويلٍ ، وأعتقد أنني وأنتَ أيها القارئ مقلدين مبصرين واعين لكل نقطة نقلدها، نقلد النقطة الصحيحة ونطورها وننشرها.

لماذا لانكون مقلدين مبصرين فيما نفعله؟هناك أسباب عديدة منها الجهل بالعواقب والدين، وعدم الحصول على التشجيع والدعم الكامل للشيء الإيجابي وبالتالي الاتجاه للشيء السلبي.

فكن مختلفًا؛ لتتباهى بك دولتك وأسرتك ومحطيك، لاتقلد إلا الصحيح، ولا تقلد تقليدًا مطلقًا بل طوره للأفضل؛ فأنتَ إنسان، والإنسان يخطئ ويتعلم من خطئه لكي لايكرره.

شتان بين وصولك لمبتغاك بالتقليد الأعمى وبين وصولك إليه بالتقليد المبصر، ولكَ أن تدرك ذلك بنتاج عملك و فرح الجميع بك.

لست معمرًا ولا مُخَلَّدًا مدى الدهر ،إما فعلك أو طيب أثرك سيخلد مع اسمك أو نقيضُ ذلك، كن قدوةً حسنة يقتدى بها بإبداعك، أو بتقليدك الإيجابي الصحيح.

نحن جيل مبدع ومثقف، لماذا لا نتنافس بالإبداع والتميز لنكون واعيين؟!
قدراتنا ليست بمحدودة بل متعددة بفضل الله لذا لنستغلها. وتذكر التقليد المبصر ليس غاية بل وسيلة للإبداع والتطور والتفرد، فلا نقيد أنفسنا بالأفكار السابقة، بل لنطورها تطويرًا فعالًا يفيدنا في القادم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق