مقالات

“أنتِ خلاصة كل الشِّعر ووردة كل الحريات”

حمود بن سالم السيابي
——————————

في يوم المرأة العمانية سأهنئ تلك المصلية في جوف الليل لأن يربط الله على قلب ابنها المتخندق في الثغور ، وهو يحارب ذرة التراب لكيلا تؤذي أهداب الوطن.
سأهنئ المجنِّحة بمعطفها الأبيض كالملائكة وهي تقترب بسماعتها من مَسْلول يمطرها بالسعال فتحنو عليه كأبيها ، وإنْ مَدَّ زنده لإبرتها توجعتْ قبله ، وإنْ سكبتْ مدادها على وصفة الدواء راجعها الصيدلي ليتبيَّن الأحرف المبللة بالدموع فتصححها وهي تتبتَّل.
سأهنئ المتمنطقة مسدسها وهي تخرج من بيتها كأطول النخلات لتدوس بحذائها الشرطي الخشن على علبة “الميك أب” وتكسر أقلام تحديد الحواجب ليبقى السهر على وطنها أغلى من الروح والعين والحاجب.
سأهنئ تلك الذائبة في الحقل تحت الشمس ليّكْبُرَ الظلُّ ويستديرُ الرمان والسفرجل وتتدلى العناقيد وتتلون المدرجات بالفواغي والياسمين.
سأهنئ المنزرعة تحت قنديل الليل فتهوي بإبرتها من نجم لنجم ، ومن طعنة في السبابة لطعنة في الإبهام وهي في سباق مع الوقت لإنجاز “كًمَّةِ” ابنها ، أو المتنقلة من فص لفص ومن دمعة لدمعة إلى أن تكتمل “شيلات” البنات.
سأهنئ المخضبة الكفين بالطباشير وهي تقف في طابور الصباح سارية للعلم لتتلقى تحايا طلابها بقبلات على حِنَّائها فترد على التحايا بقبلات أحسن منها.
سأهنئ الموجوعة بالكلمات وهي تساهد الليل من أجل اقتناص قافية تغزلها قصيدة عشق في جبال الوطن ، والهائمة بريشتها لتلاحق النوارس العابرة للزرقة فتنصب لرفيفها فخاخ لوحة تليق ببحار عمان.
سأهنئ المستقبلة للصباحات البيضاء بجلاجل عنزاتها وهي تصرُّ على إدخال الثغاء ورنين الجلاجل في “نوتات” موسيقي العيد.
سأهنئ المولودة على الصهوات والمتحنكة بالصبر والمتوسدة لأحلاس الإبل ، والتي إنْ مشى زوجها في مناكب الأرض كانت في غيبته بألف رجل ، ومتى ما عاد عمود البيت كانت من الحور المقصورات في الخيام.
سأهنئ تلك المشاركة وبقوة في المجد الذي عشناه، والمساهمة الإستثنائية في صياغة الحاضر الذي نرفل في نعيمه ، والواعدة للعبور إلى المستقبل بزخم الماضي والحاضر.
سأهنئ العمانية التي تعرَّفْتُ عليها في “تحفة الأعيان” و”العنوان عن تاريخ عمان” والتي لا تبارح تلك الصفحات إلا لتسكب أناقتها على سِفْرَ النهضة العمانية الزاهرة لتبقى على الدوام كما يقول نزار قباني “خلاصة كل الشِّعر ووردة كل الحريات”.
——————
مسقط في السابع عشر من أكتوبر ٢٠١٩م.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق