مقالات

روح التكاتف

 ماجد بن محمد بن ناصر الوهيبي

 

الحمد لله على نواله وألطافه، والشكر له على جزيل منّه وهباته، وقدر الله وما شاء فعل وهو الرحيم الرؤوف بعباده، وقد خفف الله عن عباده هول المصيبة بتراجع الإعصار إلى عاصفة، فإننا لا نطيق قوة الإعصار ونحن ندعوه، ونتضرع إليه ونرجو رحمته ونخشى عذابه، فالشعب العماني مؤمنٌ بربه متوكلٌ عليه ويعلم تمام العلم وكمال اليقين أن القضاء خيره وشره من الله.

 وقد كثر الجدل بعد الأنواء المناخية الأخيرة وتضرر فيها من تضرر وفقد فيها من فقد، والعزاء لذوي الموتى وتقبلهم الله في الشهداء، وكما عهد عن الشعب العماني أن لا يلتفت للنداءات السقيمة والمغرضة ولا لمقاطع السخرية بل تتوهج فيه روح التكاتف، فإخواننا في الباطنة في أمس الحاجة لنا في هذا الوقت العصيب، وحينما تئنّ صُحار تتألم ظفار ، ولا خيار لنا إلا بتصحيح المسار، وتحية لأهل الجنوب الذين هبوا للوقوف إلى جانب إخوانهم بما بذلوه من أموال بل تحية لكل فرد على أرض عُمان شارك في نجدة إخوانه في الباطنة قاطبة لا سيما في الولايات الثلاث.

كانت نقطة الانطلاقة من الداخلية وكل بقعة في أرض عُمان الغالية، شكرًا للتوجيهات السامية لجلالة السُلطان هيثم، شكرًا لأجهزة الدفاع والأمن العسكرية بكل قطاعاتها، شكرًا لأصحاب الشركات في القطاع الخاص وكل جهة خاصة، مدت يد العون والمساعدة ولم تبخل بشيء، شكرًا لكل من ساهم ولو بالقليل، فأبناء عمان يسيرون الحملات تلو الأخرى، والتي يقوم أفرادها على التنظيف ومنهم من يقوم على توزيع المؤن ومنهم من يقوم على تفقد أحوال الناس من المتضررين ويلبي حاجاتهم الفورية التي لا محيص عنها، وهذا من خُلق الشعب العماني فهو لا يحتاج إلى نداء، وهو واجب وطني عليه أن يقوم به لخدمة إخوانه من المتضررين، ويعد أفضل من التراشق بالكلام وتوجيه الاتهام تلو الاتهام.

فالواجب يدعوك الآن أجب النداء واترك مسائل الحساب وكثرة الكلام ونعرات الخصام، ثم ناقش هذه القضايا واطرح ما شئت بعدما ينعم إخواننا بعودة كل شيء على طبيعته ويعوض كل بيت تضرر كما كان وأحسن مما كان، ونحن لا ننكر جهود الجميع وبتكاتف الحكومة الرشيدة وبتكاتف الشعب كافة، تعود البسمة وتتجلى الوحدة وتزول الغُمة، ‏وهكذا هم شعب عُمان الأوفياء، تغمرهم روح التكاتف وتنضح نفوسهم بالعطاء، فكم من محنة وفقنا الله بلطفه؟ وأعاننا على تجاوزها، وقد صبر هذا الشعب على كثيرٍ من الغصص والأهوال ، والحمدلله على كل حال.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق