السياحي

موناكو تقدم تجارب لا تضاهى في عالم الطهي

تضم إمارة موناكو مئات المطاعم المتنوعة على امتداد 2.2 كلم، والتي تناسب مختلف الأذواق والميزانيات ليتمكن الضيوف من اختبار تجارب لا تُضاهى.

وتتميز إمارة موناكو بأطباق بارباجوان والسمك المقدّد (ستوكفيش) وخبز الفوجاس الموناكي، الذي يتم إعداده من منتجاتٍ بسيطة وفقا لوصفات قديمة للغاية.

كما تمزج الإمارة ما بين الثقافتين الإيطالية والمتوسطية؛ حيث يمكن للزوار التلذذ بأشهى أطباق الباستا أو البيتزا. وحاليا تُعتبر موناكو قبلة للطهي المستدام، إذ تستخدم المنتجات الموسمية والمحلية والعضوية لتحضير ما لذّ وطاب من الأطباق.

نزهة مليئة بالنكهات:

تستكنّ ساحة الكازينو الرائعة، التي خضعت مؤخرا لأعمال التجديد والترميم وباتت حاليا مخصصة للمشاة، في قلب المعالم السياحية في موناكو. يُعتبر ترّاس لا براسري في مطعم ومقهى كافيه دو باريس المكان الأمثل لتأمل المناظر المحيطة بك؛ إذ يقع قبالة فندق دو باريس المصنف من فئة الخمس نجوم، والذي يشمل مطعم لويس XV الحائز على ثلاث نجوم ميشلان ومطعم جريل الحائز على نجمة ميشلان واحدة.

وإذا اتّجهت نحو الأعلى قليلا، فستجد المطعم المميز والحائز على نجمتَي ميشلان في فندق ميتروبول مونتي-كارلو المصنف من فئة الخمس نجوم، والذي يشتهر بإعداد الأطباق الفاخرة ويُعدّ نقطة انطلاق لرحلة مذهلة في عالم الطهي.

من جهة أخرى، تشمل جادة دي سبيلوج مطعم غايا، الذي يقدم مأكولاتٍ مستوحاة من المطبخ اليوناني ويتميز بأجوائه الهادئة، فضلا عن مطعم رامبولدي الكلاسيكي، الذي يشكّل الوجهة الأمثل لعشاق الأطباق الفاخرة.

وإذا توجّهت نحو البحر، فسيطالعك مطعم وتراس ونادي بودا بار الليليّ؛ حيث يمكنك تمضية أمتع الأوقات والاستمتاع بأجمل الأغاني والأجواء، التي يحييها الدي جي. يؤدي هذا الطريق إلى منطقة لو بورتييه، التي تزخر بالمطاعم مثل موتزا الإيطالي وكوتزا، الذي يقدم أطباق السمك وسيبرياني، الذي يقدم أطباقا محضّرة على طريقة نيويورك التقليدية، فضلا عن مطعم لا تابل ديليز، الذي يدلّل ضيوفه بأطباق مستوحاة من مطبخ منطقة بروفانس. وللراغبين في زيارة المطاعم الأكثر شعبيةً، فيمكنهم التوجه إلى استراحة مكارثي، التي توفر قائمة مأكولات محدودة على وقع الموسيقى الحية في المساء.

الساحل موقع أساسي:

وعلى غرار أي وجهة ساحلية، يُعتبر الساحل موقعا أساسيا تحلو فيه الإقامة وتناول أشهى الوجبات والاستمتاع بأطيب الأوقات. تزخر جادة الأميرة غريس المتاخمة لشواطئ لو لارفوتو بباقة متنوعة من المطاعم، نذكر منها مطعم سونغ تشي للمأكولات الصينية ومطعم لو مايا جاه للأطباق الهندية والمغربية، فضلا عن مطعم لو مايا باي للمأكولات التايلاندية ومطعم بلو باي الحائز على نجمة ميشلان للشيف مارسيل رايفن، الذي يستوحي مأكولاته من مطبخ جزر الكريول.

موناكو فيل:

وإذا كانت ساحة الكازينو تشكّل قلب موناكو النابض، فإنّ موناكو فيل تُعتبر روح الإمارة وتُعرف أيضا باسم “الصخرة” (لو روشيه)؛ فهي المنطقة التاريخية والتراثية في موناكو وعاصمتها الرمزية، إذ يمكنك العثور هناك على أبرز المطاعم التراثية مثل لا مونتجولفيير أو لو سانت نيكولا. وإذا أردت التلذذ بأشهى المأكولات بين أحضان موقع أخّاذ، يمكنك زيارة مطعم لو كاستلروك في ساحة القصر قبالة مقرّ إقامة الأمير.

أمّا إذا كنت تنشد تناول أطايب متميّزة، فيقدم مطعم آرو برغر قائمة تشمل أشهى الوجبات السريعة المُعدّة على الطريقة المنزلية. كما بوسعك تناول الغداء على سطح متحف عالم المحيطات وتأمُّل إطلالات ساحرة على موناكو والبحر الأبيض المتوسط. وأخيرا لابدّ لعشاق الحلوى من زيارة متجر شوكولاتري دو موناكو، وهو المورّد الرسمي لقصر الأمير في موناكو.

عند سفح “الصخرة”، يقع سوق لا كوندامين التراثي، الذي يحتضن أروع المتاجر والمطاعم، وهو عبارة عن ركن للمأكولات؛ حيث تستعرض العديد من العلامات التجارية منتجاتها للبيع على الطاولات، التي تقدّمها بلدية موناكو. وتزخر هذه الوجهة بمطاعم المأكولات الإيطالية ومتاجر المنتجات المحلية التقليدية، التي تبيع السوكا والبيسالاديير والبارباجوان والسوشي والباستا ومئات السلع الأخرى.

وبعد تناول وجبة شهية، سوف تعثر على مشروبات مساعِدة على الهضم في متجر لورانجري، لكن لا داعي لاحتساء زجاجة كاملة؛ إذ يمكنك تذوق عيّنة صغيرة من العيّنات المعروضة للبيع.

منطقة الميناء:

وكما هي حال العديد من مدن البحر الأبيض المتوسط، تُعتبر منطقة الميناء مركزا تقليديا للنقل والاقتصاد، وبالتالي، تشتمل موناكو على ميناءين، هما ميناء هرقل وميناء فونتفيل. يُخصص الميناء الأول لاستضافة الاحتفالات مع توفّر مجموعة من العلامات التجارية، التي تستقطب العملاء من جميع أنحاء العالم. يُعتبر مطعملا براسري دو موناكو المتخصص في إعداد الجعة ومطعم لا راسكاس، الذي سُمّي تيمنا بالمنعطف الأسطوري لسباق الجائزة الكبرى للفورمولا 1 أو مطعم بيفور من أهم المطاعم في الميناء، إلى جانب مطعم لو كيه دي زارتيست المستوحى من مصانع الجعة الباريسية التقليدية وستارز أن بارز المستوحى من الاستراحات الرياضية الأميركية، والذي يقدم قائمة مأكولات مُحضّرة من المنتجات المحلية العضوية وأطباقا نباتية ويلتزم بمفهوم الاستدامة.

وعلى الجانب الآخر من الميناء قبالة نادي مونتي كارلو لليخوت، يمكنك تناول الأسماك في مطعم يو لوفاسو، الذي تملكه سلالة من صيّادي السمك في موناكو، وفي استراحة واين بالاس الحصرية، التي تقدم أجود مشروبات العنب فضلا عن مطعم باتايا، الذي يشمل ترّاسا ويتميز بأجوائه الشاطئية المفعمة بالحيوية. وتواصل هذه المنطقة ازدهارها مع افتتاح مطعمَي كرايزي بيتزا وستيك أن شايك اللذين يُعزّزان من روعة هذه الوجهة.

أما الميناء الآخر في فونتفيل فيضمّ أيضا مجموعة متنوعة من المطاعم، بدءا من مطعم موشي-موشي الكائن بين المحيط الهادئ والبحر الأبيض المتوسط مرورا بمطعم بيف بار لعشاق اللحوم عالية الجودة، فضلا عن مطعم غرازييلا الإيطالي، الذي يقدّم أطباقا بأسعار مدروسة ومطعم لي بيرل دي مونتي كارلو؛ حيث يمكنك التلذذ بالمحار المُستزرع في موناكو.

 

 

 

المصدر (د ب أ)

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق