مقالات

خالد السيابي يعاود الصعود لإيفرست وسيهبط ومعه دمى من ثلج لصبايا الحارة

حمود بن سالم السيابي
———————
لم يمتْ خالد السيابي بل ارتقى “ايفرست” مجدَّداً لينغرس سارية لأجمل الرايات ، وليأتمن القمم صورة لسيد عمان ولوحة لقريته التي تتوسد الغمام.
لم يمت خالد فخطوات الصعود التي مشاها إلى القمة لم تطمسها الإنهيارات الثلجية ولا الرياح ولا خطوات المتسلقين ، وسيعاودُ اتباع نفس المسار ليخط بسبَّابته على الثلج البسملة وعمان وأسماء أبنائه الثلاثة.
وكما اعتاد في حصة الرسم سيدلق الكثير من قوارير الألوان على شمس كالذهب وقمر كخاتم الفضة في أصبع أبية.
وسيعاود رسم أرنب يتوارى خلف ورق شجر “البوبر” ، وفراشة مبسوطة الجناحين بزخارف لواسي الأمهات.
لم يمت خالد فقد لبَّى نداءآت الصبا والحب والمراهقة ليرسم قلوباً جريحةً تتخللها السهام ، ولكنها ليست كقلوب وسهام السُّذَّج الذين يجرحون بأظافرهم لحاء الأشجار فسرعان ما تتماهى الرسومات والحب بعد أيام ، بل اختار الهيمالايا لينحت قلبه وسهمه ودمه النازف ليتحول الرسم إلى جبل خالد في الجبل ، وجليد خالد في الجليد .
لم يمت خالد فالعشاق يوقِّتون الرحيل مع المعشوقات ، وسيوقِّتُ عاشق الجبال خاتمته مع آخر متسلق للهيمالايا وآخر الواصلين لإيفرست وعندها سيموت.
لقد عشق خالد السيابي عمان حتى نخاع النخاع ، وكلما رأى أكمة صعدها ليرى المعشوقة من أعلى مكان لعله يباغتها بقبلة على مفرق الرأس.
وكلما رأى جبلا ارتقاه لتبدو المحبوبة من كل الزوايا فيكتب في مقاييس الجمال قصيدته.
وحين عرف أن العشاق يموتون في سبيل حلم الصعود إلى إيفرست ليكتبوا بالشهقة الأخيرة أسماءهم على الثلج حزم أمره ليحيا بالصعود لا ليموت .
لقد تسلق الحالمون ليكتبوا تاريخاً في ذاكرة إيفرست يستعيده هواة التسلق بعدهم، وتسلق خالد السيابي الهملايا ليكتب على جبين إيفرست اسم حبيبته ليباهي الدنيا ، ويغرس على مفرق إيفرست سارية الراية لتعلو على كل السواري والرايات.
وستكون جنازة خالد حين يحل يومها لا كالجنازات ، إذْ سَيُحْمَل على أكتاف الجبال ، وستفسح القمم له أعلى الأمكنة ، وستشهد معه الهزيع الأخير للعمر وكل السكرات والشهقات.
لقد بكَّرَ خالدٌ هذا الصباح المشبع برائحة العذوق وامتشق حبل “موراد الخراف” ليصعد “غدر” أطول النخلات بحثا عن بشارة الموسم ليقاسم الهمالايا رطب نخيل عمان , وسيعود لبيته في المساء وبيده دمى من ثلج لصبايا الحارة.
——————
٢٩ أبريل ٢٠١٩م.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق