الفني

اختتام مهرجان ليالي المسرح الحر بتوزيع الجوائز 

فازت مسرحية /طرق/ من إخراج عمر الضمور بجائزة أفضل عمل مسرحي متكامل، وجائزة أفضل إخراج، في مهرجان ليالي المسرح الحر الشبابي الذي أقيم في المركز الثقافي الملكي بعمّان تحت شعار /الوضع كوفيد-19/.

وأعلنت لجنة التحكيم في حفل الختام، فوز محمود الرشايدة بجائزة أفضل ممثل عن دوره في مسرحية /ذاكرة صفراء/، وفوز ميس الزعبي بجائزة أفضل ممثلة عن دورها في مسرحية /هذيانات شكسبير/، بينما مُنحت جائزة أفضل سينوغرافيا مناصفةً لرندا ساري (مسرحية “طرق”) وإياد الريموني (مسرحية “هذيانات شكسبير”).

وعُرض خلال الحفل فيلم بمناسبة مرور عشرين عاماً على تأسيس فرقة المسرح الحر (الجهة المنظمة للمهرجان)، كما كُرِّم الفنان عبد الكريم القواسمي لإسهامه في إثراء الحركة الفنية بالكثير من الأعمال الدرامية الهادفة.

وأشاد رئيس لجنة التحكيم الفنان ماهر خماش بالتنوع في الأعمال المشاركة من حيث الاختيارات الجمالية والأساليب الفنية، ولفت إلى التميز في بعض العناصر، والمتمثلة في التمكن الإبداعي لدى بعض المخرجين وقدرتهم على تحقيق رؤى فنية ذات خصوصية، وكذلك بعض الاجتهادات في مجال السينوغرافيا، والأداء المتقن في التشخيص.

وسجّلت اللجنة ملاحظات حول الاستخدام المفرط للموسيقى، والخلط في اتجاهات التمثيل في بعض العروض، وغياب /الدراماتورغ/ في ضبط عناصر العرض المسرحي.

وقال رئيس فرقة المسرح الحر الفنان علي عليان، إن هذه الدورة تضمنت خمسة أعمال شبابية قُدمت على الخشبة بلا جمهور، وصُورت وبُثَّت مباشرةً عبر منصات إلكترونية في فرنسا وأمريكا ومصر، ومنصة الدائرة الثقافية لأمانة عمان الكبرى، ومنصات المسرح الحر على مواقع التواصل الاجتماعي.

وشاركت في هذه الدورة الاستثنائية التي أقيمت في ظل جائحة فيروس كورونا المستجد، مسرحيات: “سبعة” (إخراج دعاء العدون)، و”ذاكرة صفراء” (إخراج عبد السلام الخطيب)، و”هذيانات شكسبير” (إخراج اياد الريموني)، و”طرق” (إخراج عمر الضمور)، و”على حافة الأرض” (إخراج بلال زيتون)، بالإضافة إلى مسرحية “الشقف” من تونس (إخراج سيرين قنون).

يشار إلى أن لجنة التحكيم ضمت في عضويتها: محمد منير العرقي (تونس)، أريج دبابنة وفراس المصري (الأردن)، ود.عمر فرتات (فرنسا). أما اللجنة العليا للمهرجان فتشكّلت من أمل الدباس، وعلي عليان، ومالك البرماوي، وإياد الشطناوي، ومحمد المراشدة.

المصدر: العمانية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق