العام

الزهايمر .. عندما تموت الذكريات ؟

د. حمد بن ناصر السناوي

استشاري اول- طب نفسي المسنين 

كان في بدايته يوما عاديا في عيادة أمراض الذاكرة بمستشفى جامعة السلطان قابوس ، نستقبل المرضى و ناخذ التاريخ المرضي منهم ومن افراد الاسره الذين حضروا معهم ليقوموا بالمساعدة في شرح الاعراض ، ففي كثير من الأحيان أما ان يكون المريض في مراحله الإنكار فيحاول جاهدا تبرير حالات النسيان التي تنتابه بأنها « بسبب الكبر في السن «  و أما ان يكون في مراحله متقدمة من المرض فلا يستطيع ان يصف ما يشعر به . مريض اليوم لم يكن شخصا عاديا ، لقد كان معلمي في المرحلة الابتدائيه الذي كان يأخذنا في حصة القراءه الى فناء اخضر خارج المدرسة في أشهر الشتاء فنتحلق حوله في دائرة يكون هو مركزها ليقرأ لنا قصة قصيره ومن ثم يقوم احدنا بالقراءه من بعده ،كان لهذه التجربة اثر كبير في حبي للقراءة.

حاولت ان أكتم مشاعري وانا أصافحه بحرارة بينما مد هو لي يده ببعض التردد، أوضحت لأبنه الذي حضر معه بان الاستاذ كان معلمي فبدى على وجهه بعض الارتياح، تمالكت نفسي من ان أقول «استاذ، أنا تلميذك فلان، الا تعرفني ؟ لعلمي بان هذه الجمله تغيض المريض  لانها تذكره بالعجز الذي اصاب ذاكرته،  لذلك شرعت بالتعريف بنفسي بذات ألطريقه العمانيه «شي خبار،شي علوم؟» و هي التحية التي احرص على استقبال جميع المرضى بها، بعدها أقول  « أنا الطبيب الاستشاري  فلان الفلاني، سأقوم بأخذ بعض المعلومات منك اليوم . لمحة ابتسامة قصيره على وجهه «ترى هل تذكرني ؟ امً ان اسم القبيلة ذكره بالبلدة التي نشأت فيها» قاطعني ابن المريض قائلا «دكتور والدي يعاني من النسيان الشديد منذ ثلاثة أعوام حتى انه لا يعرف اسمي او اسماء اخوتي»، استمرالابن في شرح الاعراض وبعد إكمال الفحوصات تبين ان الاستاذ يعاني من مرض الزهايمر .

ما هو مرض الزهايمر؟

الزهايمر مرض يؤثر على المخ ويؤدي في نهاية المطاف الى فقدان الشخص المصاب به للقدرة على خدمة نفسه في ابسط الامور مثل امور الحياة اليومية كالنظافة الشخصية والطعام وغيرها . تشير الدراسات العالمية الى زيادة ملحوظة في عدد المصابين بالزهايمر حيث التقدر الجمعية العالمية للزهايمر ان يصل عدد مرضى الزهايمر في جميع دول العالم  على نهاية عام  2018 الى  حوالي  05 مليون شخص ومن المتوقع  ان يتضاعف هذا العدد  تقريبا كل 20 عاما، ليصل  إلى 75 مليون في عام 2030. وتقدر تكلفه رعاية مرضى الزهايمر حوالي ترليون دولار أمريكي تقريبا .

كيف يؤثر الزهايمر على الدماغ ؟

لم يتوصل العلماء الى الان الي تفسير واضح لما يحدث فى دماغ مريض الزهايمر الا ان اكثر النظريات قبولا تلك التى تفسر تراكم بعض الجسيمات فى مناطق معينة من الدماغ لتقوم بمهاجمة الخلايا العصبيه  المختلفه و منعها من اداء وظائفها. يبدأ الهجوم على المنطقة المسؤلة عن تشكيل الذكريات فينسى المريض أين وضع اغراضه و مواعيده المهمة وقد ينسى دفع الفواتير المختلفة، ومع مرور الوقت تتاثر الذكريات القديمة فينسى اسماء زوجته و ابناءه و قد ينسى ان والديه قد فارقا الحياة فيصرعلى زيارتهم في المنزل القديم الذي لم يعد موجودا، بعد ذلك ينتشر التلف ليشمل خلايا الدماغ المسؤلة عن مهارات اللغه فيجد الفرد صعوبه في الحديث وتسميت الأشياء بأسمائها، ومع مرور الوقت تظهر على المريض اظطرابات سلوكيه مثل القلق والتوتر الشديد والأرق مما يسبب ضغوطات على مقدم الرعاية ،في بعض الأحيان قد لا يتعرف المريض على زوجته الي ترعاه منذ فترة و قد يعتدي عليها لفظيا او جسديا

يعتبر النسيان من اهم أعراض الزهايمر، ورغم ان القليل من النسيان قد يعتبر أمرا طبيعيا مع التقدم في العمر الا ان مرضى الزهايمر يكون النسيان لديهم شديدا الذي يؤثر على قدرة الشخص بالقيام بالمهام اليومية، يعاني أهل المريض وخصوصا مقدمي الرعاية من صعوبة في فهم المريض و التواصل معه ،البعض قد يصاب باللاكتئاب او القلق بسبب الرعاية المتواصلة للمريض، احدهم وصف تجربته ب «رعاية طفل كبير ،غير ان الطفل ينمو ويعتمد على نفسه ،بينما مريض الزهايمر يحتاج الى رعاية اكبر مع مرور الوقت حين يعجز عن اطعام نفسه ،او تغيير ملابسه « بعض مقدمي الرعاية ترهقه الاعراض السلوكية مثل العنف والشتائم، احدهم يقول «تحول والدي الى شخص بغيض، يشتم جميع من حوله دون مراعاة لوجود الأطفال» بينما يعاني البعض من قيام المريض بالتجول خارج المنزل و من ثم ينسى طريق العودة فيجول هائما في الطرقات الى ان يتعرف اليه شخص ما فيعيده الى منزله .

و مريض اخراختل لدية نظام النوم فصار ينام في النهار و يبقى مستيقظا طوال الليل، يطرق أبواب المنزل، ينادي والدته التى توفت منذ أعوام ،فيطير النوم من باقي افراد الاسرة.

وحسب ملاحظاتي في عيادة الزهايمر و هو ما ذكرته الإحصائيات العالميه ايضا تشكل النساء اكثر من ٩٠٪ من مقدمي الرعاية، سواء زوجة او ابنه، البعض يجد نفسه مرغما على القيام بهذا الدور بعد انسحاب باقي الأبناء بحجة انشغالهم باعمالهم و اسرهم، فتضحي الابنة التي لم تتزوج بمستقبلها فيفوتها قطار الزوج و تعاني من الوحدة خاصة عندما يفقد مريض الزهايمر القدرة على الكلام و ويقل عدد الزائرين او تنحصر الزيارات في المناسبات و نهاية الأسبوع، فيعاني مقدم الرعاية في صمت خوفا من ان يحكم عليه من حوله بالعقوق او نكران الجميل تجاه الوالد او الوالدة التى أفنت عمرها في تربيته .

الحديث عن مرضى الزهايمر يطول، و لكي ننهي المقال بنقطة ايجابيه دعونا نطرح بعض الأفكار التي قد تساعد مقدمي الرعاية في العناية بأنفسهم ايضا ليتمكنوا من رعاية المريض بشكل أفضل :

احرص على مشاركة الاخرين في رعاية المريض من باب المشاركة في الأجر، اطلب منهم ذلك بشكل مباش ولا تتوقع منهم المبادره فالبعض قد يقنع نفسه بأنك تقوم بدور جيد ويظن وكونك لم تطلب ألمساعده فمعنى ذلك انك لا تحتاجها.

تعرف على مقدمي رعاية اخرين فهم اقرب الى فهم ما تمر به من غيرهم كونهم يعيشون تجربة مشابهه، سيقدمون لك النصائح العملية و الدعم النفسي

تحدث مع الطبيب المعالج و تذكر ان الفريق الصحي لمساعدتك انت ايضا ،لا تتردد في اخبارهم عن مشاعرك وسوف يقدمون لك الحل المناسب باْذن الله .

ثقف نفسك و اقرأ عن المرض و طريقة التعامل مع السلوكيات المختلفه لكن تأكد من استخدام المصادر العلمية الموثوقة بها، سيساعدك الطبيب في اقتراح بعض المواقع المفيده.

احرص على مشاركة المعلومات مع باقي افراد الاسره فذلك سيساعدهم في فهم المريض اكثر ومساعدتك في تقديم الرعاية بشكل منتظم.

وختاما ،لاننسى ان نقدم الشكر والتقدير لكل من يساهم في رعاية المرضى بعض النظر عن طبيعة المرض ،. فهذه مهمة صعبة تحتاج الى الكثير من الإيثار والصبر والمثابرة .

ادام الله علينا جميعا بالصحة والسعادة و اعاننا على فعل الخير

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. مع أهمية موضوع المقال وشمولية الطرح، إلا أني عاتب على الأخطاء الإملائية العديدة جدا التي تشين وجه المقال.

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق