الصحة

خمس طرق لعلاج الندبات

تتسبب الندبات في إفساد الشكل الجمالي للجلد بسبب مظهرها السيء. ولحسن الحظ هناك عدة طرق لعلاج الندبات، لكل منها مزاياه وعيوبه.

 

وأوضح البروفيسور فيليب بابيلاس أن الندبات هي نوع من الأنسجة البديلة، التي ينتجها الجسم لإغلاق الجروح، وهي تنشأ على سبيل المثال كنتيجة لحب الشباب أو الحروق أو العمليات الجراحية.

 

وأضاف طبيب الأمراض الجلدية الألماني أن الندبات تختلف من حيث الشكل والانتشار وكذلك طرق العلاج، مشيرا إلى أنه يمكن تحسين مظهر الندبات بإحدى الطرق التالية، التي يحددها أخصائي أمراض جلدية أو الجراحة التجميلية:

 

– العلاج بالليزر: بهذه الطريقة يمكن لأطباء الأمراض الجلدية علاج أنواع من الندبات دون تدمير الأنسجة المجاورة. وتُحدث أشعة الليزر العديد من الثقوب الصغيرة في الجلد، وبذلك تتم إزالة النسيج الندبي تقريبا، ثم ينتج الجلد مكانها الكولاجين ويتم شد الأنسجة وتصبح أكثر نعومة.

ويناسب العلاج بالليزر أغراض مثل تحسين مظهر حب الشباب أو الندبات الجراحية، لكن المشكلة تكمن في أن العلاج بالليزر يحتاج لوقت كبير؛ حيث غالبا ما يحتاج المرء عدة جلسات، تستغرق الواحدة منها في المتوسط من 15 إلى 45 دقيقة حسب حجم الندبة.

 

– الوخز بالإبر الدقيقة: وهو عبارة جهاز مزود بإبر دقيقة تدخل في الندبة حتى 1000 مرة في الدقيقة. والهدف هو جعل الجلد ينتج الكولاجين والإيلاستين، وذلك خلال ثلاث جلسات على الأقل، تستغرق كل منها حوالي ساعة، لكن هذه الطريقة تكون أحيانا أقل فعالية من العلاج بالليزر.

– التدخل الجراحي: في حالة وجود ندبة كبيرة، ينصح أحيانا بقطع الندبة وخياطتها مرة أخرى. ويمكن أن يكون البديل أيضا هو زرع الجلد؛ حيث يأخذ الجراح الأنسجة الدهنية من مكان غير واضح من الجسم ويتم تخييطها فوق النسيج الندبي، لكن عيب هذه الطريقة يتمثل في أنها تخلق ندبات جديدة.

 

– علاج الكورتيزون: يتم حقن الكورتيزون في النسيج الندبي بإبرة حقن رفيعة. ويعمل هذا على منع الالتهاب ومنع الخلايا من النمو، وهذا مهم بشكل خاص مع الندبات السميكة. وتحتاج هذه الطريقة أيضا لتكرار الحَقن عدة مرات على مدار ثلاثة إلى أربعة أسابيع. ويعيب هذه الطريقة أنها مؤلمة، ويمكن أن تؤدي أيضا إلى ترقق الجلد واضطرابات التصبغ.

 

– الكشط: يسمى هذا الإجراء الكشط الجلدي؛ حيث تتم إزالة حواف ندبات حب الشباب برأس جهاز صنفرة دوار. ويعيب هذا الإجراء أنه مؤلم؛ لذا يتم إجراؤه تحت التخدير العام، وغالبا ما تكون المتابعة العلاجية ضرورية. وبالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تتشكل الندبات مرة أخرى.

 

المصدر: د. ب. أ

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق