متابعات

وفاة الفنانة نادية لطفي بعد مشوار فني امتد لعقود

توفيت اليوم 4 فبراير الفنانة نادية لطفي ، إحدى أهم نجمات السينما المصرية بعد عمر ناهز 83 عاماً بعد مشوار حافل امتد لعقود، بعد صراع مع المرض بسبب إصابتها بنزلة شعبية حادة أدت إلى تدهورها حالتها الصحية  ودخولها للعناية المركزة وبالرغم من التحسن الطفيف الذي شهدته حالتها إلا أن المنية وافتها اليوم.

 

 وتعتبر الراحلة أحد نجمات الجيل الذهبي، فقد اكتشفها المخرج والمنتج رمسيس نجيب واختار لها اسمها الفني اقتباسا من شخصية “نادية” في رواية الكاتب الكبير إحسان 

عبدالقدوس “لا أنام”.

 

ولدت الراحلة نادية لطفي في 3 يناير عام 1937 بحي عابدين بالقاهرة لأب وأم مصرين من  محافظة الشرقية، وحصلت على دبلوم المدرسة الألمانية بمصر عام 1955، وتزوجت ثلاث مرات.

 

الجدير بالذكر أن أول ظهور سينمائي للفنانة الراحلة كان في فيلم (سلطان) أمام الممثل الراحل فريد شوقي، من إنتاج عام 1958، قبل أن تشارك في بطولة العديد من أشهر أفلام السينما المصرية، ومنها: (الناصر صلاح الدين، حب إلى  الأبد، حبي الوحيد، السبع بنات، مع الذكريات، أيام بلا حب، صراع الجبابرة، مذكرات تلميذة، الخطايا، أبي فوق الشجرة، السمان والخريف، النظارة السوداء، جواز في خطر، سنوات الحب، حب لا أنساه، دعني والدموع، ثورة البنات، حب ومرح ودموع، بين القصرين، المستحيل، الباحثة عن الحب، مطلوب امرأة، الحياة حلوة، عدو المرأة، غراميات مجنون، الليالي الطويلة، جريمة في الحي الهادئ، لا تطفئ الشمس). وكان آخر ظهور فني لها في مسلسل (ناس ولاد ناس) عام 1993.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق