متابعات

في الأوبرا السلطانية: روائع الطرب العربي الكلاسيكي بصوتي “وعد وريهام”

عاش جمهور دار الأوبرا السلطانية مسقط ليلة من الطرب الأصيل كانت أشبه بلوحة فنية بمناسبة احتفال البلاد بالعيد الوطني الثامن والأربعين المجيد، حيث بدا مبنى الأوبرا زاهيا بالإضاءة المعبرة عن الفرحة الوطنية كما كانت البهجة في داخل الحفل الذي أحيته النجمتان وعد البحيري وريهام عبدالحكيم اللتين هنئتا السلطنة شعبا وقيادة بالمناسبة السعيدة معربتين عن فرحتهما بأن يطلا على خشبة مسرح الدار.

وبعد اعتذار الفنانة الكبيرة ميادة الحناوي (لظرف صحي) كان حضور مواطنتها السورية وعد البحيري كافيا لينقل الجمهور في تحليق إبداعي لجمال صوتها وقدرته على أداء مجموعة من الأغاني بدأتها بأغنية “إمتى حتعرف” لاشتهارها بتقديم أغاني اسمهان حيث قدمت معظم أغاني الفنانة الراحلة في المسلسل الذي حمل اسمها، وكانت حاضرة بقوة في أداء أغنية “يا مال الشام” وأطربت الجمهور بأغنية ميادة الشهيرة “انا بعشقك” بعد أن غنت “الحب اللي كان” وهما من كلمات وألحان الراحل بليغ حمدي، وتأنق صوتها بدفء أغنية “هان الود” التي قدمها الموسيقار محمد عبدالوهاب.

وجاء صوت المصرية ريهام عبدالحكيم متجليا منذ أغنيتها الأولى “عن العشاق” ثم لعبة الأيام لتحرك “مزاج” الحضور بأغنية فيروزية “سهر الليالي” ولم تكن “أنت عمري” وحدها التي أطربت بل مجموعة من أغاني أم كلثوم غنتها ريهام فكانت عقارب الوقت تطوي الفترة الزمنية المحددة لها سريعا، ويقف الجمهور تحية ليلة فنية كان الجمهور منتظرا لقامة فنية كميادة الحناوي، لكن الصوتين الجميلين لوعد وريهام تأنق وأطرب بما جعل الليلة لا ينقصها إبداع طربي.

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق