متابعات

بيت الغشام يحتضن ختام ملتقى شعراء الفنون التقليدية بوادي المعاول

 استضافت ولاية وادي المعاول الملتقى التاسع لشعراء الفنون الشعبية التقليدية الذي استمر يومين وضم العديد من الفقرات والفعاليات من خلال لقاء المهتمين بفنون الرزحة والعازي والقصافي والميدان والمسبع وغيرها ومحبي الشعر من أبناء الولاية وعدد من ولايات السلطنة. 

      هدف الملتقى في نسخته التاسعة إلى إحياء التراث غير المادي المتمثل في الفنون الشعبية التقليدية المغنّاة، وتسليط الضوء على فنون الرزحة والعازي والقصافي والميدان والمسبع وغيرها، كذلك إلقاء القصائد الشعرية المتنوعة، إضافة إلى الاطلاع على المعالم الأثرية والتاريخية والسياحية بولاية وادي المعاول.

    شمل الملتقى خلال يومين العديد من الفقرات؛ حيث بدأ اللقاء بالمجلس العام لأهالي قرية حبراء بحضور المكرم ناصر بن راشد البحري عضو مجلس الدولة وعدد من المشايخ وأبناء الولاية وجمع من المشاركين والحضور؛ وأقيم فن الرزحة والعازي والمبارزة بالسيف أمام قلعة السفالة الأثرية بالولاية وذلك تحت رعاية السيد علي بن حمود البوسعيدي وحضور جمع كبير من المشايخ والأهالي والمهتمين. كما شمل معرضا لجمعية المرأة العمانية ضم الصناعات الحرفية واليدوية والوجبات العمانية القديمة، واحتوى معرض الوثائق والمخطوطات على الكثير من الكتبِ الأثرية والمخطوطات القديمة والرسائل وغيرها. واختتم اليوم الأول من الملتقى بأمسية شعرية لشعراء الفنون الشعبية التقليدية من مختلف ولايات السلطنة؛ وجاءت الأمسية تحت رعاية معالي الشيخ ناصر بن هلال المعولي رئيس جهاز الرقابة المالية والإدارية للدولة وحضور المشايخ والأهالي، وأقيمت الرزحة والعازي وتم إلقاء القصائد الشعرية المعبرة.

وجاء حفل ختام الملتقى في متحف بيت الغشّام الأثري بقرية الشلي بولاية وادي المعاول بحضور السيد علي بن حمود البوسعيدي؛ حيث أقيمت الرزحة والعازي وفن المبارزة بالسيف وغيره. كما اطلع الجميع على المتحف والآثار والشواهد والمقتنيات القديمة وتعرفوا على تاريخ المتحف والمراحل التي مرها عبر السنين. واختتم الملتقى بالقهوة العمانية وتبادل الحديث والثناء والتهاني.

جدير بالذكر أن هذا الملتقى يُعد التاسع والذي احتضنته ولاية وادي المعاول بمحافظة جنوب الباطنة في يومين، وقد بدأت سلسلة ملتقيات الفنون الشعبية التقليدية في وادي العربيين بولاية قريات بمحافظة مسقط في منتصف فبراير من عام 2015م، ثم الملتقى الثاني بجزيرة مصيرة في آخر شهر أغسطس من عام 2015م.

وجاء الملتقى الثالث بولاية دماء والطائيين في آخر شهر أكتوبر من نفس العام وشهد الملتقى الرابع مشاركة واسعة وذلك بوادي مستل بولاية وادي المعاول في بداية شهر فبراير من عام 2016م، ثم الملتقى الخامس بولاية القابل في شهر أكتوبر من نفس العام، بعدها الملتقى السادس في ولاية منح في شهر ديسمبر من نفس العام. ثم الملتقى السابع في نيابة طيوي بولاية صور في شهر أبريل 2017م، والثامن في فبراير 2018م بولاية لوى.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق